التخطي إلى المحتوى

حث الدين الاسلامي على التعاون بين الناس و فعل الخيرات و بذل المعروف  فشرع القرض الحسن و بين فضله و مكانته بين المسلمين لما فيه من الرفق بالناس و مواساة المحتاجين و تيسر أمورهم و تفريجا لكرباتهم حيث أنه كلما كان حاجة المفترض للقرض الحسن أشد كلما كان الثواب أعظم و أكبر جزاء .

القرض الحسن و مشروعيته في الدين الاسلامي

القرض الحسن هو ما يعطيه المقرض من المال لينتفع به المقترض و يرده دون زيادة أو فائدة مشروطة ، فالقرض الحسن بديلا عن القروض الربوية المحرمة التى كان يتعامل بها الناس  قديما و مازالوا يتعاملوا به في الوقت الحاضر فهي محرمة شرعا ، فالقرض الحسن فيه تفريج كربات الناس و تيسر أمورهم  لقوله صلى الله عليه و سلم ( من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة و من يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا و الاخرة ) و أجمع الأمة على جواز القرض الحسن .

شروط صحة القرض الحسن

  • أن يكون بصيغة الايجاب و القبول .
  • أن يكون كل من المقرض و المقترض بالغ راشد عاقل مختار .
  • أن يكون القرض مباح في الشرع .
  • أن يكون القرض معلوم المقدار .
  • ألا يشترط المقرض الزيادة و الفائدة على قرضه .

أحكام القرض الحسن

يجوز القرض في كل شئ مباح كالنقد و الحيوان و الالات و الثياب و غيرها و يجب على المقترض رد القرض بمثله نقدا أو عينا دون زيادة مشروطة لا تلميح و لا تصريح و يحرم على المقترض الغني تأخير سداد قرضه عن وقت حلوله لقوله صلى الله عليه و سلم ( مطل الغني ظلم ) و أيضا لا يجوز للمقرض أن يقرض ماله اذا علم أن المقترض سيستخدمه في فعل المنكر أو مساعدة فساد و باطل و أن يكون القرض في موعد معلوم و لا يجوز للمقرض أن يطالب به قبل موعده و اذا جاء موعد السداد و كان المقترض معسرا يستحب أن يؤجله المقرض الى حين قدرته على موعد السداد ، فالدين الاسلامي هو دين اليسر لجميع الناس .

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *