التخطي إلى المحتوى

أصبحت الحياة صعبة جدا في ظل استمرار تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد -19 الذي أدى الى اغلاق و وقف كافة المؤسسات الحكومية و التعليمية و التزام المواطنين باجراءات الدولة الوقائية و الصحية مثل منع التجول و السفر و الحجر المنزلي و ذلك لحماية و سلامة المواطنين من انتشار العدوى و المرض لهم حيث قامت البنوك و غيرها بالاتحاد لمساعدة المواطنين و الوقوف بجانب بعضهم البعض في ظل هذه الصعبة  .

أهم الأسس التى طرحها و ناقشها اجتماع التنمية مع مجموعة البنك الدولي

ضم اجتماع التنمية و مجموعة البنك الدولي وزيرة التعاون الدولي ” رانيا المشاط ” و حضور  رئيس مجموعة البنك الدولي ” ديفيد مالباس ” و مديرة  عام صندوق النقد الدولي ” السيدة كريستالينا ” حيث كان الاجتماع من خلال فيديو كونفرانس  ضمن فعاليات اجتماعات الربيع للبنك الدولي و أهم ما ناقشه الاجتماع و هي اتخاذ البنك الدولي و صندوق النقد الدولي بعض الخطوات للتخفيف على الدول الأعضاء بسبب تفشي فيروس كورونا الذي دمر المجال الاقتصادي و السياحي حيث يتوقع أعضاء الاجتماع بحصول ركود كبير جدا للاقتصاد العالمي و تراجع في الانتاج و الاستثمار و التجارة ، حيث قالت لجنة التنمية أن كارثة فيروس كوورنا جعلت المجتمعات تمر بالكثير من التحديات و المصائب لذلك لابد من التعاون في جميع المجالات الاقتصادية و الاجتماعية و الصحية لمواجهة هذه الأزمة الخطيرة .

السياسات التى اتخذها صندوق النقد الدولي

دعا صندوق النقد الدولي و مجموعة البنك الدولي في تنفيذ سياسات و برامج تعمل على مساعدة الدول الفقيرة من خلال مساندتها في منشات الأعمال الصغيرة و تحسين مستويات المعيشة الصعبة لكل الناس و اعطاء فرص للمرونة التشغيلية من أجل مواجهة فيروس كورونا و التعاون على المستويات العالمية الاقليمية و الدولية .

يتوقع صندوق النقد الدولي و مجموعة البنك الدولي من تحقيق نتائج ملموسة و فعالة على أرض الواقع و تهيئة جميع الظروف لتحقيق نمو متزايد و طويل المدى حيث يتمنى أعضاء الاجتماع أن يعود على البلدان النفع و مساندة الناس  بالفعل في هذه الأزمة .

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *